هذه هي أخلاق أردوغان … و أخلاق الذين يريدونه سلطانا للمسلمين

نشر المادة في مواقع التواصل !

و كأن التمثيل بأجساد القتلي فيه بطولة و لا يستيطع أحد أن يقوم به، أردوغان و جنودة يتباهون بأعمالهم البربرية  الشنيعة بشكل لم تفعله حتى داعش. فداعش كانت تقل بوحشية و لكن لم تعري الاجساد كما يفعلها أردوغان و مرتزقته.

ليس واحد أو أثنان من الاتراك و متزقتهم وقعوا بيد القوات الكوردية و المئات منهم تم قتلهم وو قعت جثثهم بيد القوات الكوردية و لكن الكورد لم و لن يمثلوا بجثثهم و لا بجرحاهم و السبب هي أن الاخلاق الكوردية تمنعهم من ذلك أما أخلاق أردوغان و مرتزقته فهي لا تزال في مرحلة التباهي بالتمثيل بالجثث. مبروك على المسلمين هذا السلطان العثماني.

3 Comments on “هذه هي أخلاق أردوغان … و أخلاق الذين يريدونه سلطانا للمسلمين”

  1. ١: عجبي من البعض الذي يتعجب من أخلاق مرتزقة المُلا المزيف أردوغان ، هل نسيتم ماذا فعل أجداده الأقذار المجرمين بنساء الأرمن والكلدان والسريان وكيف عروهم وإغتصبوهم بالالاف وكأنها بطولات رجال وثوار ، خسئتم من ملة وقوم ؟

    ٢: أقسم بألله أرى أن ألالاف من الأتراك سيموتون في لحظات عقباً لأجرام البعض وسكوت البعض الاخر ؟

    ٣: وأخيراً …؟
    نقول لكل الأبطال والثوار من النساء والرجال هذا يومكم للأخذ بالثار دون رحمة أو شفقة لهؤلاء الانذال ، سلام ؟

  2. أنتفضي وبدون رحمة يا (YPJ) و(YPG)يابني جلدتي وإنتقمي لظلم السنين …. وإثأري بكل ما أُتيتي من حقد السنين ضد الضالمين والمتأسلمين الفاشيين الاْردوغانيين والأخونجيين الساقطين … ونهايتهم أصبحت من اليقين..بدماء الشهداء وابطال عفرين ….وهم من فرجهم بمعذبين يا أولاد الشياطين …..ملاحظة ( الكفر يدوم والظلم لايدوم )…

  3. للكرد حق في محاولة خطف زوجة اردوغان وبناته وقتلهم وتعريتهم في الطرق العامة والتمثيل بجنسهم الانثوي ثارآ للذي يفعله اردوغان باشرف خلق الله على الارض وهم الاكراد لانهم على حق وهم فقط يدافعون عن حقهم ككل البشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *