التقرير اليومي الصادر عن حملة “من أجل عفرين” بتاريخ: 11/02/2018

نشر المادة في مواقع التواصل !

 الجيش التركي يستهدف البنية التحتية في عفرين بشكل منهجي

تستمر قذائف المدفعية والطيران التركي في استهداف قرى وبلدات عفرين، بعد مرور 22 يوم من بدء العملية العسكرية على المدينة، مما أجبر المدنيين فيها إلى اللجوء للملاجئ والكهوف احتماءً من القصف.

من جانبها تحدثت مصادر حملة “من أجل عفرين “عن استهدافٍ طال مركز مدينة راجو (غرب عفرين) مما خلف دمارا كبيرا في سوق البلدة حيث توقف المخبز عن الخدمة، كما دمر القصف أكثر من 70 منزلا في المنطقة.

و تعرضت قرى؛ جلا، شيخورزه ، كوتانا، قورتا، كاني كاوركا(التابعة لناحية بلبل شمال عفرين) وبافلون ،عرب ويران دير صوان( بناحية شرا شمال شرق عفري)  و حج جمال، موساكا، كوري، شاديا ، بليلكا، خليل، وأخيرا قرية قودا ( في ناحية راجو(غرب عفرين)،  حيث كانت قوات سوريا الديمقراطية قد أعلنت اسقاط مروحيتين تركيتين في قودا بعد تعرضها إلى قصف جوي ومدفعي من الجيش التركي .

رابط لصور الدمار و لجوء المدنيين الى الملاجئ و الكهوف : http://cutt.us/UezSc  

وبحسب نشطاء حملة “من أجل عفرين” فان مدينة جنديرس (جنوب غرب عفرين ) تعرضت للدمار ، فمنذ أربعة أيام  والاشتباكات مستمرة في هذه المدينة، حيث تعطل الفرن الرئيسي فيها”.

  كما وتؤكد مصادر حملة من أجل عفرين أن ” الحي المسمى بالحي التحتاني والذي يحوي 400 منزل، قد تم تدمير 200 منزل منه بشكل كامل، كما أن خدمات الكهرباء والماء باتت مقطوعة، رغم أن المدينة لا توجد فيها نقاط عسكرية” عدا أنه ” تم استهداف محطة المياه في قرية مينا (التابعة لجنديرس)  للمرة الثالثة” وهو ما يشير بحسب نشطاء حملة من أجل عفرين إلى “أن البنية التحتية في عفرين باتت هدفا رئيسيا للجيش التركي والفصائل الموالية.

رابط للدمار في جندريس نشرته وكالة هوار للأنباء  : http://cutt.us/O80iA

في الجانب الإنساني تلقت حملة من “أجل عفرين” خبر فقدان والد الزميلة “نوروز رشو” الناشطة في حملتنا، لحياته بعد استهداف قريتهم قسطله خضريا (بناحية شرا شمال غرب عفرين) من قبل الطيران التركي، بالتزامن مع نشوب اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية والقوات التركية، إذ كان والد نوروز قد أصر على عدم النزوح من قريته الى عفرين.

من جهة أخرى أصيب الطفل لوند مصطفى عدنان (عامين) في قصف على قريته ميركان في ناحية معبطلي (شمال عفرين) بعد قصف القرية بعدة قذائف مدفعية من الجانب التركي.

الرابط التالي هو صورة لوند  : http://cutt.us/X4Eph

 بدوره تحدث أبو حسين (نازح من قرية حمام بناحية جنديرس الحدودية مع تركيا)  لحملة “من أجل عفرين” عن اختطاف ابنه الشاب من قبل الفصائل الموالية للجيش التركي  قائلا “حين أتى إلينا الجيش الحر تحدثوا الى ابني و بعدها ادخلونا مع أربع أشخاص آخرين الى منزل ووضعوا لنا حارساً, الجيش الحر دخلوا الى حمام و سرقوا كل ممتلكات المدنيين  في أربع سيارات كبيرة,  من ثم قاموا بتصويرنا نحن ثلاثة عجزة مع ابني، حيث قال أحدهم لابني، لماذا لم ترفع يديك هل أنت معارض فأجاب نعم، من ثم أخذوه رغم توسلنا لهم، حينها قالوا لنا سنعيده، وها قد مضى 16 يوماً ولم يعيدوه حتى الآن؛ ابني اسمه حسين حمدو “.

ويتابع والد المختطف حسين حمدو حديثه عن أحوال قريته قبل أن يغادرها وعن أفعال الفصائل بها “أنا و أولاد عمي الاثنين نزحنا الى هنا، منزلي في قرية حمام على الحدود بجانب المخفر، وقد تم قتل حتى الدجاج والماعز فيها، حاليا نحن نعيش في هذا البيت المدمر كما ترون، وقد جلبت هذا الكرسي وجلست عليه, منزلنا هناك لم يتدمر حتى الآن، سأبقى هنا بانتظار العودة، فالقرية فارغة بعد أن كانت تحوي 160 منزلاً”.

رابط للنازح المسن أبو حسين :  http://cutt.us/UejxM

في سياق متصل انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة، تعترف فيها عناصر من الفصائل الموالية للجيش التركي في قرى عفرين، بقيامهم بنهب ممتلكات الأهالي المدنيين على أنها “غنائم للأكراد” وذلك بعد أن تم افراغ القرى من أهلها نتيجة القصف والاشتباكات”

الفيديو الموجود بالرابط أسفل هذه الفقرة يظهر عناصر من الفصائل الموالية للجيش التركي وهم يحاولون سحب جرار زراعي مع أصوات التكبير !! حيث يقول العنصر الذي يظهر في الفيديو ” الله أكبر والعزة لله” لقد تم اغتنام هذا الجرار من العصابات الكردية ” رابط فيديو ” اغتنام ” الجرار الزراعي   http://cutt.us/7Wnzk

 وهذا رابط يظهر قيام عناصر من الفصائل المشاركة في الهجوم على عفرين بنهب ممتلكات المدنيين على أنها “غنائم الاكراد” :   http://cutt.us/pI7AB

من جانبه جوان محمد مدير مشفى أفرين صرح لحملة ” من أجل عفرين ” حول الوضع الصحي في عفرين قائلا: “عدد الجرحى في عفرين الى الآن وصل الى 401 من المدنيين؛ منهم 63 نساء و 45 طفلا، فيما عدد الضحايا 154 مدنيا منهم 17 من النساء و26 طفلا “.

رابط تقرير الهلال الأحمر الكردي من مشفى أفرين : http://cutt.us/HjUMp

في سياق آخر نشر موقع عنب بلدي المعارض تقريرا مصورا يظهر نازحين من مخيم آطمة (شمال إدلب) يشتكون من المدفعية التركية التي تقصف عفرين من خلف المخيم، حيث يقول أحد النازحين: “الناس هربت من نظام بشار الأسد الى هذه المخيمات، لكن كل الدول تحتمي بهذه المخيمات، عندما تمر القذيفة من فوق المخيم فإنها ترتد الى هنا، ولا ترتد على المدفعية ” وهو ” ما يكشف الهدف التركي من استدراج وحدات حماية الشعب للرد على مواقع مدفعيته القريبة من مخيمات اللاجئين وبالتالي يتم استثمار ذلك إعلاميا” بحسب ما أكده صحفيون من عفرين.

ويتابع النازح حديثه: “اصوات المدافع كلها فوق المخيم ولا أحد يستطيع النوم والأطفال والكبار كلهم يبكون دائما”

رابط فيديو مخيم آطمة من موقع عنب بلدي : http://cutt.us/0irfx

الرابط التالي هو لجميع عناصر الميديا في التقرير  http://cutt.us/7YtBL

وهنا رابط لموقع عفرين نيوز؛ يوجد فيه صور حصرية محملة بدون إضافات وفيه أرشيف من الفيديوهات والصور عن الآثار التي خلفها القصف التركي:

http://efrinnews.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *