المهرجان السنوي السابع للفنون التشكيلية للجمعية المندائية في ستوكهولم

نشر المادة في مواقع التواصل !

محمـد الكحط –ستوكهولم-

تصوير زيدون الخميسي

لقد عودتنا الجمعية المندائية في ستوكهولم على نشاطها وفعالياتها المنوعة والمتميزة، فها هي للسنة السابعة على التوالي تقيم مهرجانها السنوي السابع للفنون التشكيلية، في ظروف يمر بها الوطن بظروف صعبة، لتعطي الوجه الآخر المشرق للعراق وللعراقيين في الغربة، حيث الإبداع والتميز الدائم.

أفتتح المهرجان يوم الجمعة 12 اكتوبر 2017، بحضور نوعي جميل وكبير من أبناء الجالية العراقية في السويد ومن ممثلي منظمات المجتمع المدني، حيث قام الدكتور وعد سعيد مصطفى قنصل السفارة العراقية في السويد، والسيدة أنكَريد بوستروم عن دائرة السنسوس السويدية لدعم الثقافة، بمصاحبة السيد فاضل ناهي رئيس الجمعية المندائية في ستوكهولم، بأشعال الشموع معلنين إفتتاح المهرجان الخاص بالفن التشكيلي. وقدم السيد القنصل كلمة قصيرة عبر فيها عن فرحه واعتزازه بهذا النشاط، ثم تجول الحضور بين أرجاء المعرض، وأعماله الجميلة التي جادت فيها أنامل مجموعة من الفنانين المندائيين في السويد.

حيث تنوعت الأعمال بين الرسم بأنواعه، والنحت والتصوير الفوتوغرافي والأعمال اليدوية، والخزف والصياغة….الخ، أما الفنانون المشاركون في هذا المعرض فهم،

نوري عواد حاتم، سمية ماضي، إنعام سعيد شلش، إنصاف صدام جبار، جليلة عامر الناشي، وسام وليد الناشيء، عبد الأمير حربي حبيب، باسم ناجي فرحان، رائد حامد مهدي، مظفر زهرون، مهدي العائش، أمير سالم، صباح غالب شرموخ، أبراهيم فرحان البدري، كامل صباح السبتي، سلام عواد السعدي، صباح الخميسي، عبد الصاحب زهرون، سلام غريب الشيخ دخيل، وكما تعود المهرجان ان يستضيف كل مرة فنانا عراقيا حيث كان ضيف هذا العام الفنان “جميل جبار” القادم من مدينة يوتوبوري السويدية.

تميزت أهمال هذه السنة بجماليتها وتنوعها، رغم التباين في المستويات بين الفنانين، ويمكن ومن خلال الصور المرفقة الاطلاع ولو عن بعد عن طبيعة الأعمال.

هذا المعرض هو حصيلة جهد أستمر لأشهر من أجل انجازه حيث تشكلت لجنة مشرفة خاصة متكونة من الفنانين نوري عواد حاتم، سمية ماضي، وسام وليد الناشي، راجح نوي وعضو الهيئة الادارية عدي حزام عيال.

وعلى شرف المهرجان أقيم في اليوم التالي حفل فني ساهر بدأ بكلمات الشكر والتقدير والترحيب والثناء على هذا العمل الرائع من قبل رئيس الجمعية، ثم قام بتكريم الفنانين جميعا بدرع الجمعية المندائية بباقات الزهور، خصوصا أعضاء اللجنة المشرفة، وكذلك لكل من ساهم في انجاح هذا المهرجان.

كما قدم الفنان الاستاذ نوري عواد حاتم كلمة بأسم اللجنة المشرفة على هذا المعرض، و قدمت عدة كلمات من جهات مختلفة منها كلمة السيدة أنكَريد بوستروم عن دائرة السنسوس السويدية والتي كرمتها الجمعية بدرع المهرجان وباقات الزهور.

كما تم خلال الأمسية تكريم عدد من الشخصيات المندائية الذين تميزوا بخدماتهم وعطائهم.

أخيرا كان الجميع على موعد مع الغناء والموسيقى حيث بدأ الحفل الفني الذي أحياه الفنان الشاب ليث العراقي والفنان تحسين البصري.

تحية للجميعة المندائية في ستوكهولم ومزيدا من العطاء في خدمة أبناء الجالية العراقية ووطنهم الجميل العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *